شاهد بالصور سقوط سيارة من اعلى جسر بالرياض  «^»  شاهد بالفيديو ذكاء حيوان الغرير داخل محمية  «^»  بالصور العفو عن ايراني من حبل المشنقة في اللحظات الأخيرة  «^»  طعن مؤذن مسجد اثناء اذان الفجر شمال الرياض - صور  «^»  بالفيديو تطاير شبيحة الاسد في الجو نتيجة سقوط قذيفة جهنم  «^»  حالة وفاة و5 إصابات بالكورونا في الرياض - فيديو توعوي  «^»  بالصور معركة دموية بين قطيع من التماسيح وأفراس النهر  «^»  كيف يرزقك الله عنوان فيديو قارب المليونين مشاهدة  «^»  سيارة مفخخة تؤدي إلى استشهاد و جرح العشرات أثناء خروجهم من صلاة الجمعة في حمص - فيديو  «^»  شاب بلا رحمة يرمي حمار من على جبل مرتفع - فيديو
خريطة الموقع الأحد 20 إبريل 2014م

العمالة المنزلية
ايميلات
Saudi Girl, 12, Married Off to 80-Year

Saudi Girl, 12, Married Off to 80-Year
Saudi Girl, 12, Married Off to 80-Year
ايميلات - نقدم لكم احدى الصحف الأجنبية التي تطرقت لموضوع زواج فتاة بريدة من الثمانيني و كيف كانت الصحافة المحلية هي السبب في نشر القضية عالميا بدلا من أن تكون قضية اجتماعية يمكن علاجها داخل دائرة المجتمع ..



Saudi Girl, 12, Married Off to 80-Year-Old Man

Buraidah, Saudi Arabia (TML) – Saudi women’s rights advocates are outraged after a 12-year-old girl was sold by her father into marriage with an 80-year-old man.

A Saudi father, whose name has not been released, sold his 12-year-old daughter to his 80-year old cousin for the equivalent of $22,600. The elderly man, who lives in the city of Buraidah, stands accused of raping the girl after the wedding. He has previously married three other young girls.

“She was raped and they took her to the hospital after the wedding night,” Wajiha Al-Huwaidar, a Saudi journalist who has been banned from reporting by the government told The Media Line. “Usually when the girl is very young, the authorities tell the husband not to touch her until after puberty. When he was interviewed, the guy just said she was old enough and he didn’t know she would get hurt.”

The girl, already in the custody of the elderly man, was reported to have shouted “I don’t want him, save me!” when contacted by phone by a journalist from the Al Riyadh, a local newspaper in the Saudi capital.

The girl’s mother, who had objected strongly to the marriage, took the case to local media after her lawyer’s efforts to get it legally annulled failed.

After the case was publicized, the public prosecutor of Al-Qassim Province is said to have set up a special committee to look into the case.

“They say they’re going to look into it but nothing will really happen,” Eman Al Nafjan, a Saudi blogger and women’s rights advocate told The Media Line. “Even if they solve this case, they are not going to recommend a new law to the king. We should set a legal minimum age at which girls can be married.”

“Without a law we get people like this 80 year old guy who takes advantage of the system to fulfill his sick obsession with little girls,” she wrote on her blog. “Where else in the world can a man openly say that he is in a polygamous marriage with four underage girls and not get arrested? At this rate we might as well start a tourism industry to attract rich Muslim pedophiles.”

The girl’s parents are divorced and the marriage is understood to have been arranged on the initiative of the father, who told the local newspaper that he did so on the basis of the girl’s physical development, not her age.

“This is not at all unique,” said Al Nafjan, who has written extensively about similar cases. “In all the cases that have gotten the attention of local newspapers it was because either the mother or an aunt made an issue of it.”

“Girls are seen as very risky in Saudi Arabia because they can later shame the family name by sleeping with someone,” she explained. “So families often marry off their girls at a young age so they can’t shame the family.”

“It’s particularly common in cases when you have people from the lower economic status who get divorced,” Al Nafjan said. “The father usually wants to keep the boys, because culturally they are not seen as risky, and doesn’t want to give the daughters to the mother out of spite, so he just marries them off to the first person who’ll pay.”

The girl currently attends school during the week, when she lives with her father, and spends weekends with her elderly husband at his home
out in the desert outside the city.

The 80-year-old husband told local journalists that he had tried to do the right thing by inviting his new mother-in-law (the girl’s mother) to the wedding but she cursed at him in response.

When asked by the mother’s lawyer and the Al Riyadh newspaper why he had agreed to the marriage, the officiator stated that he was under the impression that the bride was 13 and a half years old.

Child marriages in Saudi Arabia have made international news a number of times over the past year. In April there was international outcry when a Saudi judge refused to grant a divorce to an eight-year-old girl who had been married off by her father to a 47-year-old man as part of a loan repayment agreement, and in August a 10-year-old bride ran away from her 80-year-old husband and sought refuge at her aunt’s house. After ten days in hiding, the girl was returned to her husband by her father.

The Convention on the Rights of the Child, which Saudi Arabia has signed and ratified, defines a child as any person under the age of 18 and Article 16.2 of The Convention on the Elimination of All Forms of Discrimination against Women, states that “The marriage of a child shall have no legal effect, and all necessary action, including legislation, shall be taken to specify a minimum age for marriage and to make the registration of marriages in an official registry
compulsory.”

Saudi Arabia, which ratified the convention in September 2000, did so with the stated reservation that “In case of contradiction between any term of the Convention and the norms of Islamic law, the Kingdom is not under obligation to observe the contradictory terms of the Convention.”

Nadya Khalife, Women’s Rights researcher for Human Rights Watch’s Middle East and North Africa Division, said Saudi Arabia should set a legal age for marriage.

“We call on all governments to ensure that they have a legal age of marriage,” she told The Media Line. “Working from a human rights framework, we believe that early marriage has negative consequences on children, especially girls because it effects their health, education, literacy and economic empowerment skills. The reason we focus on girls is because it is principally girls who are married off at a young age.”

Saudi Arabia’s religious leadership defends child marriages, often citing the marriage by Muhammad ibn ‘Abdull?h, the founder of Islam, to Aisha bint Abu Bakr, when according to traditional Islamic texts she was six or seven years old. Aisha stayed with her parents for a few years after the marriage, according to most sources, moving in with Muhammad and consummating the marriage when she was nine. Aisha was Muhammad’s third of 13 wives or concubines.

Al Nafjan rejects using Aisha as a basis for justifying child marriages.

“It’s not allowed in Islam to marry off children,” she said. “There is nothing in the Koran that states that children should be married off.”

Al-Huwaidar agreed.

“Whatever their religious justification, this is just a way of legally justifying the rape of little girls,” she said. “Modern Muslim scholars dispute Aisha’s age at the time of marriage, but even if Muhammad got married to Aisha when she was nine, that does not justify applying the same standards to today

بريدة ، المملكة العربية السعودية (TML) -- المرأة السعودية دعاة حقوق نشعر بالغضب بعد 12 عاما تم بيع طفلة تبلغ من العمر على يد والدها على الزواج مع العمر 80 عاما ، رجل يبلغ من العمر.

والد السعودي ، واسمه لم يتم الافراج عنه ، وباع 12 عاما وابنتها البالغة من العمر لصاحب 80 عاما من العمر لابن عمه ما يعادل 22،600 $. الرجل المسن الذي يعيش في مدينة بريدة ، متهم باغتصاب الفتاة بعد حفل الزفاف. كان قد سبق له الزواج ثلاث فتيات صغيرات الأخرى.

"وقالت إنها تعرضت للاغتصاب وأخذوها إلى المستشفى بعد ليلة الزفاف" ، وجيهة آل Huwaidar ، وهو صحفي السعوديين الذين تم منعهم من تقديم التقارير من قبل الحكومة وقال إن الخط وسائل الإعلام. "عادة عندما كانت فتاة يافعة للغاية ، فإن السلطات لم تخبر زوجها لمسها حتى بعد البلوغ. عندما استجوبه ، والرجل فقط قالت انها كانت من العمر ما يكفي وانه لا يعرف انها سوف تضار ".

الفتاة ، وبالفعل في عهدة رجل مسن ، أفيد أن وهتفوا "لا أريد له انقذوني" عند الاتصال به هاتفيا من قبل أحد الصحفيين من الرياض ، حسبما ذكرت صحيفة محلية في العاصمة السعودية الرياض.

والدة الفتاة ، الذي كان قد اعترض بشدة على الزواج ، وأخذت القضية على وسائل الاعلام المحلية بعد محاميها جهود للحصول على أنها ألغت قانونا فشلت.

بعد القضية على الملأ ، والمدعي العام لمنطقة القصيم ويقال إن إنشاء لجنة خاصة للنظر في هذه القضية.

واضاف "انهم يقولون انهم ذاهبون للنظر في ذلك ، ولكن شيئا لن يحدث حقا ،" ايمان آل Nafjan ، وهو مدون سعودي والمدافعة عن حقوق المرأة لوكالة الخط وسائل الإعلام. واضاف "حتى اذا حل هذه القضية ، فهي لن يوصي القانون الجديد للملك. ينبغي لنا أن نضع في السن القانوني الأدنى الذي يمكن للفتيات أن تكون متزوجة ".

"بدون وجود قانون نحصل على الناس مثل هذا الرجل البالغ من العمر 80 سنة الذي يستفيد من هذا النظام لتحقيق هاجسه المرضى مع الفتيات الصغيرات" ، وكتبت لها بلوق. "في أي مكان آخر في العالم يستطيع رجل يقول صراحة انه في تعدد الزوجات مع أربع فتيات قاصرات وليس الحصول على إلقاء القبض عليهم؟ وعلى هذا المعدل أننا قد تبدأ كذلك في صناعة السياحة لجذب pedophiles الإسلامية الغنية. "

والدا الفتاة والمطلقات والزواج من المفهوم أنه قد تم ترتيبها بناء على مبادرة من والده ، الذي قال لصحيفة محلية انه فعل ذلك على أساس أن الفتاة في التنمية المادية ، وليس من عمرها.

"هذه ليست فريدة من نوعها على الإطلاق" ، قال آل Nafjan ، الذي كتب كثيرا عن حالات مماثلة. "وفي جميع الحالات التي حازت على اهتمام الصحف المحلية كان ذلك بسبب إما الأم أو العمة جعل مسألة من ذلك".

"الفتيات تعتبر مخاطرة كبيرة في المملكة العربية السعودية لأنهم يستطيعون في وقت لاحق العار على اسم العائلة من قبل النوم مع أي شخص" ، وشرحت. "وهكذا في كثير من الأحيان الأسر تزويج الفتيات في سن مبكرة ، حتى انهم لا يستطيعون عار العائلة".

"إنها شائعة لا سيما في الحالات عندما يكون لديك شخص من المركز المتدني الاقتصادي الذي حصول على الطلاق" ، وقال آل Nafjan. "وقال والد وعادة ما تريد أن تبقي على الأولاد ، لأن ثقافيا أنها لا تعتبر خطرة ، و لا نريد أن نعطي بناتنا للأم من حقد ، حتى انه بتزويج لهم قبالة إلى الشخص الأول الذي ستدفعه. "

الفتاة يداوم في المدرسة حاليا خلال الأسبوع ، عندما كانت تعيش مع والدها ، وقضاء عطلة نهاية الأسبوع مع زوجها المسنين في منزله
في الصحراء خارج المدينة.

80 عاما زوجها البالغ من العمر للصحافيين المحليين أنه حاول أن تفعل الشيء الصحيح من خلال دعوة والدته جديدة في القانون (والدة الطفلة) لحفل الزفاف لكنها ملعونة عليه في الرد.

عندما سئل من قبل محامي الأم وجريدة الرياض لماذا وافق على الزواج ، وofficiator أنه كان تحت انطباع أن العروس كانت 13 سنوات ونصف السنة من العمر.

زواج الأطفال في المملكة العربية السعودية قد جعلت أخبار دولية عدة مرات خلال السنة الماضية. في نيسان / أبريل كان هناك ضجة دولية عندما رفض قاض سعودي لمنح الطلاق لثماني سنوات فتاة تبلغ من العمر الذي كان قد تزوج من قبل والدها إلى 47 عاما رجل يبلغ من العمر كجزء من اتفاق لسداد القروض ، وفي آب / أغسطس 10 عاما من العمر العروس هربت من عمرها البالغ 80 عاما وزوجها البالغ من العمر ولجأوا الى منزل خالتها. بعد عشرة أيام في الخفاء ، وعادت الفتاة إلى زوجها على يد والدها.

اتفاقية حقوق الطفل ، المملكة العربية السعودية التي وقعت وصدقت ، تعرف الطفل بأنه أي شخص دون سن ال 18 ، والمادة 16.2 من اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ، على أن "الزواج الطفل لا يكون له أي أثر قانوني ، وتتخذ جميع الإجراءات الضرورية ، بما في ذلك التشريع ، يجب أن تتخذ لتحديد سن أدنى للزواج ولجعل تسجيل الزواج في سجل رسمي
إلزامية ".

المملكة العربية السعودية ، التي صدقت على الاتفاقية في أيلول / سبتمبر 2000 ، وفعلت ذلك مع التحفظ أنه "في حالة تناقض بين أي من أحكام الاتفاقية وقواعد الشريعة الإسلامية ، والمملكة ليست ملزمة بالتقيد بالعبارات المتناقضة من الاتفاقية ".

نادية خليفة ، باحثة حقوق المرأة في هيومن رايتس ووتش في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شعبة ، ان المملكة العربية السعودية وينبغي تحديد سن قانونية للزواج.

واضاف "اننا ندعو جميع الحكومات لضمان أن يكون السن القانوني للزواج ،" وقالت وسائل الإعلام والخط. "العامل من إطار لحقوق الإنسان ، فإننا نرى أن الزواج المبكر له عواقب سلبية على الأطفال ، وخاصة الفتيات لأنها آثار على الصحة والتعليم ومحو الأمية ومهارات التمكين الاقتصادي. وسبب تركيزنا على الفتيات لأنه هو أساسا الفتيات اللاتي يتزوجن في سن مبكرة. "

المملكة العربية السعودية قيادة دينية تدافع عن زواج الأطفال ، وغالبا ما نقلا عن الزواج عن طريق محمد بن / عبد؟ ح ، مؤسس الإسلام ، وعائشة بنت أبي بكر ، وعندما وفقا لنصوص الشريعة الإسلامية التقليدية كانت ست أو سبع سنوات من العمر. عائشة بقيت مع والديها لبضع سنوات بعد الزواج ، وفقا لمعظم المصادر ، تتحرك في مع محمد والدخول على الزواج عندما كانت في التاسعة. عائشة محمد كان ثالث من 13 زوجات أو محظيات.

القاعدة Nafjan ترفض استخدام عائشة كأساس لتبرير زواج الأطفال.

وقال "ليس مسموحا به في الإسلام لتزويج الأطفال" ، قالت. "لا يوجد شيء في القرآن الكريم التي تنص على أنه ينبغي أن يكون الأطفال تزويج".

آل Huwaidar المتفق عليها.

"ومهما كانت المبررات الدينية ، وهذا هو مجرد وسيلة قانونية لتبرير اغتصاب الفتيات الصغيرات ،" قالت. "علماء المسلمين الحديث النزاع عائشة العمر وقت الزواج ، ولكن حتى لو كان محمد قد تزوج عائشة عندما كان عمرها تسع ، هذا لا يبرر تطبيق نفس المعايير على اليوم
تم إضافته يوم الثلاثاء 09/02/2010 م - الموافق 25-2-1431 هـ الساعة 5:25 صباحاً
شوهد 4608 مرة - تم إرسالة 0 مرة

لإضافة الموضوع على صفحتك في احد المواقع الاجتماعية

اضف تقييمك

التقييم: 8.03/10 (254 صوت)


الـتـعـلـيـقـات

SAUDI ARABIA [ابو محمد] [ 09/02/2010 الساعة 4:22 مساءً]
الترجمة مكسرة با رفاقه ماخذينها من موقع ترجمه عجيب والا قوقل
ليش ما عندكم مترجم صاحي في الصحيفة

EUROPEAN UNION [زين العابدين بن محمد] [ 10/02/2010 الساعة 5:58 مساءً]
لا شك أن تيار التغريبيين يريدون غثارة العالم كله على هذا البد الطاهر بلاد الحرمين

ولكن مهما استمتتوا في هذا الطريق فلن يفلحوا وموعدهم في الأخير أنهم سوف

يرمون في مزبلة التاريخ غير مؤسوف عليهم ولا على صحافتهم الصفراء الهدامه.


علمياً الكثير من البنات في رغد العيش يبلغن قبل الحادية عشرة والبنت إذا بلغت فهي أهلاً لزواج .

الواجب أن صحافتنا المريضة ترحب بهذا الحدثالبناء لأن هذه الفتاة محظوظة جداً لأنها وجدت زوجاً سوف يعفها ويقوم على شئونها ويحمي عفافها........

ولأن حوالي المليونين عانس ينتظرن قطار الزواج فأين صحافتنا المستغربة من حل هذه المشكلة إنها صحافة لإثارة المشاكل وتقليب العالم على بلاد الحرمين الشريفين حفظها الله من كل شر وحفظ جميع المسلمين في كل زمان ومكان.آمين


أين صحافتنا من تبني المنهجية الصادقة عبر ثوابت الأمة في إصلاح وترشيد المشارع ونقل التقنية ولم شمل المجتمع ...........وعدم الهجوم على المناهج الرسمية في التعليم ومؤسسات حكومية مثل هيئة الأمر ابلمعرف والمساجد وحلق القرآن والمرأة المسلمة
للأسف أن الإعلآم يختلف عن جميع دول العالم المتحضر فمن الواجب إصلاح الإعلام والصحافة والقنوات الفضائية المفسدة للأخلاق والقيم وغير ذلك من الوسائل.....

فالتذكر الصحافة زواج المصطفى محمد رسول الهدى والرحمة وزواجة من أم المؤمنين علائشة رضي الله عنهما فهو القدوة وليس الغرب ولا الشرق ولا المستغربين وإنتمائاتهم !!!!

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.e-mailaat.com - All rights reserved



منتدى العمالة المنزلية






عين التقنية

تابعنا على تويتر
Follow emailaat on Twitter


القائمة البريدية